مركز الملك عبد الله الثاني للتميز يعقد ورشة عمل حول (الاقتصاد والمالية في القطاع الحكومي)

 

Prince 01

 

عمان، (2015/11/16) تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن الحسين، رئيس مجلس أمناء المركز، عقد مركز الملك عبد الله الثاني للتميز وبالتعاون مع المدرسة الوطنية للإدارة في فرنسا (ENA)، ورشة عمل بعنوان "الاقتصاد والمالية في القطاع الحكومي" وذلك على مدار يومين متتاليين 15-16 تشرين ثاني 2015 في فندق الشيراتون، حيث إستضاف المركز الخبير الأستاذ فرانك مورداك، الذي بدوره قام بطرح مواضيع رئيسية عن أهمية الاقتصاد والمالية في القطاع الحكومي وأعطى أمثلة عملية على ذلك، وفي نهاية الورشة قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن الحسين بتخريج المشاركين وتسليمهم شهاداتهم المعتمدة من قبل المركز والمدرسة الوطنية لجهودهم المتميزة وإلتزامهمبالحضور.

وناقش الخبير فرانك في اليوم الأول للورشة الإدارة الاستراتيجية والعامة للمالية الحكومية، والمقارنات الدولية في الإدارة المالية الجديدة للحكومة، والشفافية والحاكمية المالية.

كما تم أخذ الإصلاح الفرنسي كمثال لموازنة البرامج بما تشمل تصنيف الموازنة وعولمة المخصصات والشفافية، ودور البرلمان في ذلك، بالإضافة إلى الموازنة الموجهة بالنتائج من استرتيجية الأداء والمساءلة والرقابة الخارجية.

أما في اليوم الثاني، فقد تمت مناقشة كيفية التحكم بالمالية والرقابة في القطاع الحكومي، وإجراءات إعداد الموازنة، بالإضافة إلى النظام المحاسبي والرقابة والتدقيق الداخلي، وفي نهاية الورشة دار نقاش حول منهجية تقييم السياسات العامة.

وتجدر الإشارة إلى أن السيد فرانك حصل على شهادة الماجستير في القانون الدولي من معهد الدراسات السياسية في باريس، ومن أهم الناصب التي شغلها السيد فرانك: ملحق مالي في البعثة الدائمة لفرنسا في الأمم المتحدة في نيويورك، ومسؤول عن تطوير الميزانية في وزارة المالية، ومدير عام للتطوير المؤسسي، وكان يقع ضمن مسؤوليته التنسيق والمتابعة على مستوى الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحقيق أهداف تطوير العمليات المؤسسية، بالإضافة إلى عمله كمسؤول عن الخدمات المحاسبية والميزانية لوزارة المالية ووزارة الدفاع.

ومن الجدير بالذكر أن المركز استحدث في عام 2015 سياسة عقد سلسة دورات تتكون من ثلاث ورشات عمل، بهدف تحقيق رسالة المركز المتمثلة في نشر ثقافة التميز في كافة القطاعات، وتطوير الموظفين القياديين في القطاع العام ومنحهم مهارات إدارية تعزز من مستوى أدائهم وتؤهلهم للقيام بمهام تعود بالنفع على وزاراتهم ومؤسساتهم.

 وعلى المشارك أن يلتزم بحضور الورشات بكافة مراحلها حتى يتسنى له الحصول على شهادة معتمدة من قبل المركز والمدرسة الوطنية في نهاية العام، علماُ بأن هذه الساعات التدريبية ستحسب ضمن المسار الوظيفي لغايات ترفيع الموظفين المشاركين في الورشات، هذا وعُقدت الورشة الأولى بعنوان "المؤسسات الحكومية والسياسات الخاصة بها" في شهر آذار من عام 2015 وعُقدت "ورشة التنمية المحلية" التي تشكل المرحلة الثانية في حزيران 2015، وتعتبر هذه الورشة المرحلة الثالثة والأخيرة من سلسة الورشات لعام 2015.

للاطلاع على العروض التقديمية والصور اضغط هنا

 

Prince 02